منتديات شموع الاسلام

الفتاوى العام . الفتاوى الخاص. تفسير الاحلام. تسجيلات القران الكريم . تسجيلات الخط والدروس . تسجيلات الاناشيد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
ألــف مــبــروك يـامــصــر وشــكــرا فــخـامــة الــرئـيـس الــسـيســي فقد وعــدت فــأنــجـزت شــكرا للــقــوات الـمسـلــحـة الـبـاسلـة وشكر خاص من القلب وعرفان بالجميل من ادارة المنتدى ومن الشعب المصرى الى البطل القومى المصرى السيد الرئيس (( عبد الفتاح السيسى )) لقد عجز القلم عن الكتابة وعجز للسان عن الكلام مبهورين بما تقوم به من انجازات . فقد قلت فصدقت ووعدت فاوفيت . وها انت تترجم اقولك ووعودك الى انجازات ( ابهرت العالم قبل الشعب المصرى بما قمت به من انجازات تجاه مصر وشعبها

اللهم احفظ مصر وشعبها وجيشها ورئيسها ووفقهم إلى الحق وسدد خطاهم واحقن دمائهم وانصرهم على أعدائهم في الداخل والخارج يا رب العالمين

شاطر | 
 

 وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد11
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 05/02/2011

مُساهمةموضوع: وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى    26.06.11 11:09

بسم الله الرحمن الرحيم


وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى .


.ExternalClass .ecxhmmessage P
{padding:0px;}
.ExternalClass body.ecxhmmessage
{font-size:10pt;font-family:Tahoma;}


[color:93ef=#030]نعم لتعديلات الدستورية المصرية النسبية المؤقتة، لأن إيجابياتها والمصلحة المرجوة منها أكثر من سلبياتها،على المسلمين أن يصوتوا فى الانتخابات النيابية والرئاسية القادمة للمرشح الذى يرونه الأمين القوي الصادق لقضايا الإسلام ومصلحة الأمة، مصرين على أن الأمة رجالاً ونساءً شيباً وشباباً لن يسمحوا لأحد أن يمس المادة الثانية من الدستور بالتغيير... [color:93ef=#030]أو التبديل فى أى صياغة مقبلة للدستور ،كما تناولت هذه التعديلات تسع مواد هي (75 و76 و77 و88 و93 و139 و148 و79 و189)،وهي تعديلات ليس إضافة لدستور 71 المعطل، وهي تعديلات تزيل القيود المفروضة على الترشح لرئاسة الجمهورية وتمنع بقاء الرئيس في السلطة لأكثر من ولايتين متتاليتين مدة كل منهما أربع سنوات،وهذا يعني التخلص من التأبيدية،ومن التوريث.،كما تم إلغاء المادة 139 التي تتيح لرئيس الجمهورية إحالة المدنيين إلى القضاء العسكري وتخول مجلس الشعب الذي يفترض انتخابه بعد التعديلات الدستورية، أي في يونيو المقبل اختيار لجنة لوضع دستور جديد للبلاد خلال ستة أشهر من انتخابه،،،ووفقا للجدول الزمني الذي وضعه المجلس الأعلى للقوات المسلحة،يتم إجراء انتخابات تشريعية في يونيو المقبل وتأتي وراءها انتخابات رئاسية بعد ثلاثة أشهر،،،كما يشترط في الدستور الجديد للبلاد ليحل محل دستور مضى على وضعه 40 سنة منذ عام 1971 و ان تكون مواده غير مخالفة لتعاليم الشريعة الإسلامية،،،ويجب الحذرمن الأحزاب العلمانيه والليبراليه التي تريد استغلال الفرصة لتحقيق المصالح الشخصيه،،، وتتعلق التعديلات المقترحة التي أعدتها لجنة قانونية برئاسة نائب رئيس مجلس الدولة السابق المستشار طارق البشري بالمواد التالية:
* المادة 75 :ألا يقل عمر المرشح لمنصب الرئيس عن 40 عاما، وأن يكون مصري الجنسية، ومن والدين مصريين، وألا يكون هو أو أحد والديه حاصلا علي جنسية أجنبية، وألا يكون متزوجا بأجنبية.

[color:93ef=#030][color:93ef=#000]المادة 76:ء يتاح الترشح لمنصب رئيس الجمهورية لمن تحقق له الحصول على تأييد 30 من أعضاء مجلسي الشعب والشورى، أو جمع توقيعات مؤيدة من 30 ألفا من المواطنين الذين لديهم حق الانتخاب من 15 محافظة، على ألا يقل عدد الموقعين في كل محافظة عن 1000 فرد.
2ء ويمكن لأي حزب لديه عضو واحد منتخب في مجلسي الشعب والشورى ترشيح أحد أعضائه لرئاسة الجمهورية.
* المادة 77:تكون مدة رئاسة الجمهورية 4 سنوات تبدأ بعد إعلان فوز المرشح الفائز، ويجوز إعادة انتخاب الرئيس بعد ذلك لمرة واحدة فقط.
* المادة 88 :ء تشرف لجنة قضائية من قضاة المحاكم الدستورية العليا والنقض والاستئناف ومجلس الدولة على الانتخابات التشريعية بداية من فتح باب الترشيح إلى إعلان النتائج، وتكون قراراتها قابلة للطعن أمام القضاء الإداري.
2ء تشكل اللجان العامة في الدوائر الانتخابية أيضا من قضاة المحاكم الدستورية العليا والنقض والاستئناف ومجلس الدولة، ويمكن الاستعانة في الإشراف على الانتخابات في اللجان الفرعية بأعضاء في الهيئات القضائية الأخرى كالنيابة الإدارية وهيئة قضايا الدولة.
* المادة 93:لا دور لمجلس الشعب في الفصل في صحة عضوية نوابه، ويسند هذا الدور للمحكمة الدستورية العليا التي تتولى وحدها الفصل في الطعون الخاصة بصحة عضوية النواب، وتكون قراراتها في هذا الموضوع أحكاما قضائية واجبة التنفيذ.
* المادة 139:يتوجب على رئيس الجمهورية تعيين نائب له خلال فترة لا تتجاوز 60 يوما على الأكثر من بداية توليه منصبه، وفي حال خلو منصب نائب الرئيس يتعين على رئيس الجمهورية تعيين نائب آخر فورا، ويشترط في نائب الرئيس نفس الشروط المطلوب توافرها في رئيس الجمهورية.
* المادة 148:يعلن رئيس الجمهورية حالة الطوارئ لمدة ستة أشهر فقط بعد الحصول على موافقة مجلسي الشعب والشورى، ولا يتم تمديد حالة الطوارئ إلا باستفتاء شعبي.
* المادة 179 :تلغى هذه المادة التي تتيح لرئيس الجمهورية إحالة المدنيين إلى المحاكم العسكرية إذا تعلق الأمر بجرائم إرهاب.

[color:93ef=#030][color:93ef=#000][color:93ef=#030]المادة 189 :تعديل المادة 189 و189 مكرر المتعلقتين بالوضع الحالي، وانتخابات مجلسي الشعب والشورى، بحيث يجتمع النواب المنتخبون من هذين المجلسين ويشكلون لجنة تأسيسية من مائة عضو لإعداد دستور جديد للبلاد خلال 6 أشهر من انتخاب المجلسين، على أن يتم الاستفتاء على الدستور الجديد خلال ستة أشهر،،،يذكر أن المجلس العسكري قد أصدر بتشكيل لجنة برئاسة المستشار محمد عطية النائب الأول لرئيس مجلس الدولة للإشراف على الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وستكون اللجان القضائية التي ستتولى إجراء الاستفتاء على مستوى كافة المحافظات مصر برئاسة رؤساء المحاكم الابتدائية وعددها 30 محكمة وعضوية المحامي العام وممثل عن مجلس الدولة وهيئة قضايا الدولة وهيئة النيابة الإدارية بكل محافظة،،،أيهآلمسلمون،اتقوا الله تعالى وأطيعوه، وأسلموا له وجوهكم، وأخلصوا له دينكم، ولا تغرنكم الدنيا وما فيها من زينة ومتاع (إِنَّ وَعْدَ الله حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِالله الغَرُورُ) [لقمان:33].ومن ترك الدين أو بعضه سببه الهوى، والهوى يكون في الناس بسبب الافتتان بالدنيا وزينتها، وتعظيم حظوظ النفس وشهواتها؛ ولذا كان تقديم الآخرة على الدنيا أهم سبب للتوفيق والنصر والعزة، كما كان التعلق بالدنيا أهم سبب للخذلان والذل والهزيمة، والوحي والتاريخ والواقع المعاصر كلها تشهد بهذه الحقيقة التي ينبغي أن لا يجادل فيها مجادل،،،يقول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) [محمد:7] فجعل ءسبحانهء نصره لعباده وتأييده لهم مشروطاً بنصر دينه وإقامته في الأرض، وجعله حكماً على الناس،،،ويتمادى حب الدنيا بصاحبه حتى لا يُبقي له ديناً ولا دنيا، وإن أهم سبب لخذلان المسلمين في عصرنا هذا وضعفهم وهوانهم وذلتهم على مستوى الأفراد والدول هو حب الدنيا، وتعلق القلوب بزينتها، وصدق الحسن البصري رحمه الله تعالى حين قال: "حب الدنيا رأس كل خطيئة" ولو أيقن المسلمون بحقيقة الدنيا، وعملوا بمقتضى يقينهم فيها؛ لما جعلوها أكبر همهم، ولا غاية قصدهم؛ فإنها إلى زوال، وإن الآخرة هي دار القرار (أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ * مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ) [الشعراء:205ء207].
الكاتب محمد من آل البيت مواليد ١٩٦٨
[color:93ef=#030]
01.01.2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شموع الاسلام :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: